الرئيسية ثقافة و فن هاشم بوكرمة ضمن62 فنان في مسابقة الجداريات التي نظمتها الجمعية العالمية آرت كوم

هاشم بوكرمة ضمن62 فنان في مسابقة الجداريات التي نظمتها الجمعية العالمية آرت كوم

30 أغسطس 2020 - 18:13
مشاركة

اعداد ومتابعة حسن بوسرحان .

بخليط متناغم من اللون والرؤية التعبيرية، حملت جدارية الفنان هشام بوكرمة الى الصف الأول ، في رحلة فنية راقية مكنته من التتويج بلقب أفضل فنان تشكيلي عربي لسنة 2020،بالمسابقة التي نظمتها الجمعية العالمية آرت كوم ،

بريشته السحرية وأسلوبه الخاص الذي يتسم بالواقعية المبسطة والمعبرة، تمكن ابن مدينة آسفي المقيم في طنجة من استعادة المعطى التراثي الأصيل، من خلال الصياغة أو المعالجة والتقنية، بالإضافة إلى العناصر والرموز التي تختزل تاريخا كبيرا من العادات والتقاليد المغربية الجميلة.

واستطاع بوكرمة من خلال فن الرسم التشكيلي أن يعلن عن موهبته وقدراته في محافل شتى، وأن ينال لأجل ذلك كل التقدير والإشادة من شرائح مختلفة في المجتمع، وأن يكون ممثلا مشرفا للمدرسة الواقعية والتجريدية التي احتضنت موهبته وساهمت في صقل قدراته واستطاعت أن تدفعه قدما نحو المزيد من المهارة والإبداع.


وكان آخر تتويج مستحق للفنان التشكيلي هشام بوكرمة بالجائزة الكبرى من ضمن62 فنان في مسابقة الجداريات التي نظمتها الجمعية العالمية آرت كوم وكانت الجدارية عبارة عن باب مؤسسة تعليمية المسمات صلاح الدين الايوبي بحي بن كيران طنجة في إحدى أنشطة فنية تخليدا لذكري عيد المسيرة الخضراء من تنظيم اتحاد الفنانين التشكيليين المغاربة فرع طنجة الكبرى برئاسته
وعن تتويجه بهذه الجائزة، أعرب الفنان

 عن سعادته بهذا التكريم وانتزاعه لهذا اللقب من أبرز الفنانين العالميين، معتبرا أن “هذا التتويج هو في حد ذاته تتويج للفن التشكيلي المغربي ولكل الفنانين والمبدعين”.

وقال بوكرمة إن “الفن التشكيلي بالمغرب يعد من الفنون الراقية على منوال الدول العربية الأخرى، حيث ظل المغرب رائدا في هدا المجال عبر التاريخ من خلال أعمال مجموعة من الفنانين الذين أغنوا الخزانة المغربية بلوحات خالدة عبر العصور ومن مختلف المدارس .

وأضاف: “ان الفن التشكيلي هو أسمى معاني التعبير والرقي الإنساني، وهو أسلم وسيلة لمعالجة تناقضات الحياة، والفنان ولد من أجل تبليغ هذه الرسالة، ولابد أن يقف صامدا أمام كل الصعاب والتحديات”، كما دعا إلى تكتيف الجهود لخلق معاهد التكوين الفني وتبليغ هذه الرسالة لبناء الحضارات.

ويتمتع الفنان هشام ، بإحساس رهيف وذوق فني وصدق في التعبير، ويستلهم أعماله من الموروث الأصيل، كما يعتبر نموذجا رائعا للشاب المغربي الذي يحمل الشعلة المضيئة للثقافة المغربية.

 

ويعتبر تشكيلي مدينة طنجة أحد أهم الوجوه في الحركة التشكيلية المغربية والدولية، يملك اللغة الفنية القادرة على التعبير عما يريد، عبر المراحل المختلفة التي مرت بها تجربته، من تنوع قدراته الفنية والتعبيرية، وغنى ما قدمه عبر سيرته الفنية، حتى استقرت تجربته على أسلوب خاص يمكن وصفه بأنه واقعية مبسطة ومعبرة.

 

 

 

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً