الرئيسية جهات من المسؤول عن سرقة السكنيات الوظيفية بوحدة الحارت التابعة لمجموعة مدارس البدارنا مديرية الصويرة ؟!.

من المسؤول عن سرقة السكنيات الوظيفية بوحدة الحارت التابعة لمجموعة مدارس البدارنا مديرية الصويرة ؟!.

8 أبريل 2019 - 17:19
مشاركة

اعداد هشام فكاك

تعرضت السكنيات الوظيفية لوحدة الحارث التابعة لمجموعة مدارس البدارنا مديرية الصويرة وبالضبط دوار الشروعات التابع إداريا وجغرافيا لجماعة سيدي امحمد أومرزوق قيادة امرامر لعملية سرقة، وأوضحت مصادرنا أن الجناة اختلسوا بعض الوثائق وجهاز تلفاز من نوع بلازما بالاضافة إلى كمبيوتر محمول وذلك عن طريق تكسير باب سكنية واحدة فيما سكنيتين تم اقتحاهم بطريقة تثير الاستغراب وكأن اللص يملك المفاتيح ليعبث بمحتويات المكان ورميها أرضا في تصرف يدل على استهتاره.

هذا وأفادتنا مصادرنا من هناك أن السكنيات تضم أربع أستاذات وأثناء عودتهن لتفقد أغراضهن تفاجأن بالواقعة حيث صدمهن المشهد وكان له وقع سلبي على نفوسهن، مما دفعهن بشكل مستعجل إلى التوجه صوب سرية الدرك الملكي بتافتاشت لتقديم شكاية من أجل القيام بفتح تحقيق جدي أولي في ملابسات القضية والقيام بحملة تمشيطية بالمنطقة لمحاولة الإيقاع بالمتورطين في العملية.

وتعود تفاصيل السرقة التي حدثت داخل أسوار المؤسسة والتي تزامنت مع ممارسة حقهن في الإضراب مما جعل المدرسة خاوية على عروشها، واستغل الفرصة للسطو على أغراضهن تبين نيته الواضحة في البحث عن النقود إلا أنه لم يجدها فاغتنم اللحظة لتناول بعض المواد الغذائية المتواجدة في المطبخ وعاد أدراجه، وحسب المصدر ذاته فإنها ليست المرة الأولى وإنما المشهد يتكرر باستمرار في الدوار المذكور، وآخرها سرقة محل تجاري وسط الدوار في الأيام القليلة الماضية.

إن مثل هذه المشاهد تتكرر باستمرار في مدارسنا بالعالم القروي وما تتعرض له من تخريب وتهميش لعدة اعتبارات يعرفها القاصي والداني، اذن من المسؤول عن حماية حرمة المؤسسات التعليمية من أيادي البطش وقطاع الطرق الذين يهددون الاستقرار النفسي لرجال ونساء التعليم؟ فعدم وأد مثل هذه الأفعال المهينة والمشينة بمثابة تشجيعها مما قد يؤدي بنا مستقبلا إلى اقتحام السكنيات والمؤسسات وارتكاب جرائم في حق الأستاذات فحينها لن ينفعنا التحصر والتضامن الفيسبوكي وحتى تحقيق الجهات المسؤولة عن استثباب الأمن بالمنطقة.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً