الرئيسية اخبار وطنية رسالة مفتوحة ايها البرلمانيات : أيها البرلمانيون:

رسالة مفتوحة ايها البرلمانيات : أيها البرلمانيون:

29 أكتوبر 2021 - 7:11
مشاركة

إعداد حسن بوسرحان..
تحرير بأزرار أبو سرين

لم أكن كمواطن لأستدرج إلى الحديث إليكم بشكل مفتوح ومباشر لولا السقطة المخجلة والمذلة والمدوية التي عرت على واقعكم كنواب للأمة فقدوا كل الأهلية المعنوية على الأقل كي يتبوؤوا موقع تمثيلنا كمواطنين داخل قبة البرلمان كمنبر للتشريع وصناعة القوانين وكمنبر لإسماع أصواتنا والدفاع عنها باسمنا نحن المواطنون .
إن منع من يمثل الأمة بقوة الدستور والقانون من دخول البرلمان تحت أي مبرر كان يطرح أكثر من علامة استفهام حول قدرتكم على تمثيلنا كمواطنين والدفاع عنا وعن مصالحنا وأنتم أكثر عجزا على استثمار حصانتكم في الدفاع عن أنفسكم في دخول البرلمان حيث لم تشفع لكم عشرات الآلاف من أصوات المواطنين أمام قرار جاء على ظهر بلاغ باسم الحكومة غير موقع .
إن الأدهى والأمر في العملية برمتها أن تخرج أصوات من داخل البرلمان نفسه تساند سياسة المنع في الوقت الذي تقتضي الأخلاق السياسية أن يقف البرلمانيون جميعا صفا واحدا لمآزرة زميلاتهم وزملائهم لكن مع الأسف لاشيء من هذا قد حدث لأن 95% من البرلمانيات والبرلمانيين لا يفرقون بين القانون وما جاء في بلاغ منقوص التوقيع لتظل قوته الإبرائية غير مكتملة .
إن عجز بعض البرلمانيين والبرلمانيات عن الدفاع عن قوتهم القانونية وحصانتهم الدستورية أمام جواز التلقيح قد أطاح معنويا بقيمة من يمثل الأمة مادام جواز التلقيح غدا وثيقة أقوى وأهم من مصالح المواطنين وأصواتهم أما عن البرلمانيين الآخرين الذين لاذوا بالصمت فقد بدى جليا ان الكراسي تكلمت مكانهم فحلت بذلك لغة الكرسي محل لغة العقل وهو ما لاحظناه ايضا حين إبتلع وزير العلاقات مع البرلمان الناطق الرسمي باسم الحكومة لسانه أمام الإنحناءة المخجلة والمذلة للسيد رئيس الحكومة عزيز أخنوش وهو يسلم على ولي العهد السعودي حيث أن الوزير الناطق الرسمي باسم الحكومة أشبعنا دروسا في الوطنية وتمثيل الشعب وهو يعقب على إنحناءة الدكتور سعد الدين العثماني أمام الرئيس الروسي فوصف المشهد آنذاك بالمهين .
لقد سئمنا من هذه الإنفصامية السياسية التي تفقد المؤسسات معناها ومدلولها لأن المنطق في هذه الحالة بين شيئين إثنين لا ثالث لهما :
إما أن يدين السيد بيتاس سلوك السيد أخنوش أو أن يعتذر للدكتور العثماني ؟
لقد كان أملنا ان تولد الحكومة من داخل البرلمان كما تقتدي ذلك الأعراف الديموقراطية باعتبار البرلمان أكبر مفاعل لإنتاج القوانين والسياسات لكنكم أيها البرلمانيات والبرلمانيون بتشكيلتكم هاته لا يمكن السير قدما إلى الأمام وبعضكم عاجز حتى عن الدفاع في ولوج المنبر التشريعي فكيف له أن يدافع عن شيء آخر ؟ وكيف له ان يسقط وثيقة لم تقم على القانون ؟
حين تتكلم الكراسي يصمت الجميع ويصمت معه العقل كما هو حالكم أيتها البرلمانيات والبرلمانيون .
لقد سبق للملك الراحل الحسن الثاني رحمة الله عليه ان وصف البرلمان بالسرك وهو اليوم كذلك لأن فراسة المؤمن لا تخطئ .

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً