الرئيسية سلايدر لكل فن بديع ايقونة خاصة .

لكل فن بديع ايقونة خاصة .

10 أبريل 2021 - 22:39
مشاركة

اعداد حسن بوسرحان

ايقونتنا في هدا الموضوع هي ، وفاء بكار ، سنستعرض خامة سامية في عالم منشود بالتشخيص واسس قائمة على بحث ودراسة معمقة والتجربة فريدة .
اننا نتحدث عن موسوعة الفن الرفيع المتميز المنبعث من روح الموهبة التي لها مسيرة موفقة تتجاوب بكفاءة عالية نحو التجديد والابداع في كل رسوماتها التي نستنتج منها طراجيدا الالهام الدي يخلق معاني الاعجاب في التعريف بالطاقة المشحونة بالفكر النابض، وبالتجديد وهدا يشرف كابداع ايجابي فني اصيل نحو الاعجاب لما تملكه الدكتورة والشاعرة والكاتبة .انها فنانة تجمع من كل هده المواهب التي تتلاءم مع بعضها في احداث نوعية تزخر برؤى تتطلع الى الافضل والتمييز في اسلوبها الدي يعطي منهجية مفتعلة مع الاحساس المنبثق في تحفها الفنية التشكيلية التي تعتبر كرمز يدخل في اطار الالهام بقوة تجمع بين كلتا اعمالها القابلة للعرض واستكمال الديكور عندها يحيي النفس عن المشاهد بالاعجاب كما المعهود عليها في كل رسوماتها وتقنيتها التي تدخل في عالم اتجاه صاعد ويستهدف الى الموقع الرسمي للمساحة التي تشتغل فيها كمدرسة لها طابعها الخاص في اختيار الطريقة

التي تعتبر كصيرورة لاستمرارية منسجمة مع ابستملوجية تعطي اكلها بالنتيجة المؤهلة الى النجاح في الدقة والاشتغال لما هو فني قح يتعايش مع المكنون الدي يزخر في ثقافتها المتساوية مع روح العصر واواصر التواصل وصلة الوصل والتجاوب الدي يتمحور في الثقنية
الخصبة والوليدة في هدا الميدان الحيوي.كما يقول علم النفس الفنان اقرب الى الحقيقة.
حقيقة الاحساس والشعور بالمسؤولية الفنية التي تنهجها الدكتورة وفاء في صقل عطاءها الدي ينحدر من صفاتها ورؤاها المجدي نفعا لنستنبط النتيجة الحسنة التي تتطلع الى افق موروث بالجمالية والاعجاب
كما لها النضرة الفنية والثقافية معا في اكتساب الوان ممزوجة بالرقة والحدس وهدا ليس عبثا بل بموهبتها الشاغرة والمستاصلة من العمق والحياة التي تعطيها شكلا ومضمونا تسر الناضرين
الدكتورة وفاء بكار المصممة في الديكور والاثاث بصبغة تضاهي النضر بالحسنى والدفيء ومنهجيتها خاضعة الى التجربة ولجملة المعارض الوطنية والدولية .
الوانها مدروسة بعناية وشمولية وتزاوجها مبني على اسس لون يكمل الاخر من اجل الخروج بتحفة قل نضيرها لانها تختار ما يسلي النفس وصفو المشاهدة بالبشرى وصياغة التواصل المتمر نفعا باستنتاج مدروس من العمق والروح لانتسابها الى الفن من بابه الواسع
فالديكور لدى الفنانة المتالقة له اهمية بمكان داخل النمط التعبيري في التشخيص الموفق للاستمرارية الفدة التي تجعل اسمها على مسمى وفاء التي تفي المشاهد بالنشوة لما تاخد على عاتقها مهمة التجديد والابداع المعرفي والتطور بازدهار ما هو مطلوب ومنسجم مع الحياة والدي يبهر بالاقناع في الساحة الفنية بقوة الارتقاءفي مجمل تحفها
وفاء داخل السمعي البصري la photographie تسطع نجوميتها بصفاءصورها وعدستها لالتقاط ما هو افضل ليسر المشاهدين .هدا مع ان كفاءتها بالبحت الدي يواكب مسيرتها الفنية ، كما تلح على العطاء في هدا الحقل المستمد من الفكر وصياغته في الاتجاه الصحيح بنوعية خاصة وعلاقتها بالملموس والواضح في منهجيتها التي تخضع الى الرقي باحساس وشعور تجاه الرفعة والخلق .
فكلما تكلمنا عن الفنانة والدكتورة وفاء بكري فلا يمكن على ان نعطيها حقها في الشكر والتهاني الرفيعة لانها ملائكية الفن وايقونة الجمالية التي تنشد روح الاستمرارية الحقة فهنيئا لكم على مجهوداتكم الرفيعة المستوى فكرا وفنا وهدا شرف كبير بحسن الهوية الثقافية والفنية .

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً