الرئيسية سلايدر النقابة المستقلةلاطباء القطاع العام باقليم مديونة..

النقابة المستقلةلاطباء القطاع العام باقليم مديونة..

5 مارس 2021 - 22:14
مشاركة

بلاغ من مديونة..

النقابة المستقلة

لأطباء القطاع العام

المكتب الإقليمي مديونة

4 مارس 2021

بيان  رقم :2

لازال إقليم مديونة يعاني بسبب السياسة العشوائية لمندوبة الصحة بالإقليم من المشاكل الكثيرة التي تم تفصيلها في بياننا الأول. فبدل أن  تنكب السيدة المندوبة على حل هاته المشاكل و تتحمل مسؤوليتها، فضلت الهروب إلى الأمام محاولة تغطية الشمس بالغربال بتكذيبها وإنكارها لهاته المشاكل رغم علم القاصي والداني بها. حيث فضلت مهاجمة كل من يغرد خارج سربها واعتبرت تلك المشاكل مجرد إدعاءات كاذبة ومغلوطة في بعض السطورأسمتها بيان حقيقة، وهي لا تمت للحقيقة بصلة لا من قريب ولا من بعيد. فالسيدة المندوبة هدفها الوحيد هو تلميع صورتها في الساحة السياسية والإنتخابية ضاربة عرض الحائط أوامروتوجيهات صاحب الجلالة نصره الله التي تنص على العمل من أجل المصلحة العامة، كما تقوم بإستغلال مجهودات الأطر الصحية التي نحييها تحية إجلال واحترام، لأنهم قاموا بمعية السلطات بمجهودات جبارة وأبانوا عن نكران الذات وجاهدوا واجتهدوا خدمة للوطن سواء مند بداية الجائحة أو خلال مرحلة التلقيح الوطنية على الرغم من المشاكل التي يعانون منها و التي بسببها وبسوء تدبيرالسيدة المندوبة أصبحوا على حافة الإحتراق المهني، ونحمد الله أن عملية التلقيح تعمل على تنظيمها السلطات المحلية ولو أن الأمر ترك للسيدة المندوبة وحدها لكانت النتائج كارثية بسبب تعنتها وسوء تدبيرها، ونسرد بعضا من هاته المشاكل:
– تم إقصاء الأطر الصحية التي تعمل في المراكز الصحية  من التعويض عن الحراسة سواء بالمستعجلات أو مصالح كوفيد برسم سنة 2020 وذلك بطريقة مهينة.
– عدم تحسين ظروف العمل ببعض المراكز الصحية التي لا تمت بصلة لهذه التسمية، نظرا لغياب أبسط شروط العمل.
– عدم التشاور وأخد موافقة بعض الأطباء وإلزامهم للخضوع لمذكرات مصلحة دون مشورتهم.
– تقديم وجبات غذائية سيئة الجودة ودون قيمة غدائية للأطر الصحية الساهرة على عملية التلقيح.
-عدم مساندة ومؤازرة الطبيبة رئيسة المركز الصحي الهراويين خلال إخضاعها للإستنطاق  من طرف السلطات  على خلفية حدوث مشاكل تنظيمية، مع غياب أي تدخل من الإدارة.
– رفض المندوبة تشكيل لجنة إستلام اللقاح كما تنص على ذلك الدوريات الوزارية التنظيمية لعملية استلام وتوزيع اللقاح .
      و إذ نشكر و ننوه بالمجهودات الجبارة التي قام بها كل من عامل صاحب الجلالة بإقليم مديونة و المديرية الجهوية للصحة لحل المشاكل الكبيرة التي عرفتها الصيدلية الإقليمية قبل بداية عملية التلقيح و التي خلقها سوء تسيير المسؤولة عن  الصحة بالإقليم، التي إكتفت بإدعاء أنها هي من أوجدت هاته الحلول.
     إننا كمكتب إقليمي للنقابة المستقلة لأطباء القطاع العام نرفض الإقصاء الممنهج و ندعو السيدة المندوبة للانكباب على حل المشاكل بدل التهرب من المسؤولية إلى حد التشكيك في رخص وزارة الداخلية ونطالبها بالإلتزام بتعليمات وزير الصحة بإشراك جميع الفرقاء الإجتماعيين في الحوار. و عدم سلك سياسة النعامة فالمشاكل واضحة للعيان وإنكارها لن يفيد في شيء. و نذكر بأن النقابات هم شركاء للإدارة للمساهمة في تسليط الضوء على مشاكل القطاع في الإقليم و المشاركة في إيجاد حلول لها من أجل الرقي بصحة الساكنة. وإن محاربة تلك المكاتب النقابية يبين النظرة المحدودة للسيدة المندوبة الغير قادرة على استيعاب  الحوارو الرأي الآخر.  
و ندعو مناضلينا الأطباء للالتفاف حول نقابتهم  و للاستعداد للأشكال النضالية القادمة.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً