الرئيسية سلايدر سناء السالمي تشق طريق الفن التشكيلي بثبات وتميز

سناء السالمي تشق طريق الفن التشكيلي بثبات وتميز

23 فبراير 2021 - 23:13
مشاركة

اعداد وتحرير حسن بوسرحان..

الفنانة التشكيلية شابة مغربية سناء السالمي تشتغل و تعيش بمدينة فاس ـ فنانة شابة و متجددة إستطاعت بإبداعاتها السهلة الممتنعة ، وتبدع عبر لوحاتها والمأخودة من الواقع الطبيعي وتعمل على تحويله إلى لوحات فنية وبتميز الفني الممتاز، فهي مجملا ترصد لحالات تسجيلية ، يقتضيه الواقع من حيث الروعة و الجمال ليصل الى الدهشة ، كما يرصد بالكاميرا الفوتوغرافية.


ومن أعمال هذه الفنانة الشابة و المتألقة التي عرضت في أروقة بعض المراكز الثقافية داخل المدينة .
تدخلت العواطف و الأحاسيس المرهفة في رصد أعمالها الفنية رغم قلتها ، فلوحاتها تعبر عن ما هو الرمزي و التعبيري.
الفنانة سناء السالمي في مكان اشتغالها ( مرسمها ) حيت ان المجتمع الطبيعة يأتي اليها لكي ترسمه ومن غير ان تدهب اليه .
رسامة و فنانة تشكيلية مغربية عاشقة للفن و الطبيعة و الألوان بحس راقي و الإبتسامة الرقيقة التي لا تفارق محياها ..


بدايتها الأولى كانت كما صرحت للموقع ان
الفن هو وسيلة من وسائل التواصل، والتعبير عن أفكاري، كما ان الفن بالنسبة لي يجب أن يكون رسالة حية للتعبير عن مكنوناتي النفسية .
عندما كنت طفلة صغيرة وفي جل محاولتي للتعبير عن أفكار بسيطة والرسومات وخربشات ، وهذه هي الطريقة التي كنت أرى الفن التشكيلي ، و عندما بدأت العمل على لوحاتي في اطار الهواية كانت لي فكرة اخرى للتطوير ، والدي عملت عليه في ايام احترافي للفن ، وأحيانا أسأل نفسي هل نستطيع الوصول إلى الناس من خلال ” التمتع السببي للوحة”! لكنني اعتقد أن أفضل للوصول إلى قلوب العاشقين للفن التشكيلي من خلال المشاعر التي يعبر عليها التشكيلي في البورطريه من جميع جوانب التعبيرية ، وهذا ما أحاول ان اعمل لجعل الجمهور والمتلقي ان يفكر،واليتأمل لتصبح مشاعرهم. وتحليلاتهم ، قد يجلب معه المنطق.
ليس بمحض الصدفة حينما يكتشفون موهبتها و التي صقلتها في جل لوحاتها معبرة من خلالها عن شخصية عاشقة للطبيعة بروح تواقة للحياة.
وفي كلمة مهمة للفنانة الشابة .وهي كالتالي.
ان عالم الفن بشكل عام و الرسم على وجه الخصوص ، هو عالم سحري أستطيع فيه الهروب من الواقع إلى الخيال ، إنه عالم لا يهم فيه شيء ، ولا الوقت و لا الفضاء ، و لا الماضي ، و لا الحاضر ، و لا حتى المستقبل. الواقع الوحيد في هذا العالم هو القماش ، و الفرش ، و الألوان ، و الشعور المتميز ، الذي أشعر به في هذه اللحظة. باختصار ، إنها لحظة فريدة من نوعها.

الفنانة التشكيلية ، هي

سناء  السالمي
المستوى الدراسي : حاصلة على دبلوم إجازة مهنية في الإدارة الاستراتيجية السياحة و التنميه البشريه

 

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً