الرئيسية سلايدر جمعية السلامة المرورية تكوين وتحسيس تحتفل باليوم الوطني للسلامة الطرقية، تحت شعار (من اجل الحياة)

جمعية السلامة المرورية تكوين وتحسيس تحتفل باليوم الوطني للسلامة الطرقية، تحت شعار (من اجل الحياة)

22 فبراير 2021 - 21:27
مشاركة

اعداد وتحرير حسن بوسرحان.

لا مراء في ان وظيفة جمعيات المجتمع المدني و المؤسسات التعليمية لم تعد تقتصر على التعليم و التدريس، بل صارت تلعب دورا وظيفيا ذا بعد تربوي مجتمعي، و ذلك من خلال برمجتها لأنشطة موازية تستهدف ترسيخ قيم المواطنة و السلوك المدني، و ترصد السلوكات الإيجابية في نفوس الناشئة و تصحح السلوكات السلبية لديهم، و هو ما تتوخاه من الأنشطة التحسيسية المبرمجة ضمن المناسبات سنوية ، كالاحتفاء باليوم الوطني للسلامة الطرقية الذي يصادف 18 فبراير من كل سنة ،  وتسعى من وراءه الجمعيات و المؤسسات التعليمية ، تعريف المتعلمين بحقوقهم و واجباتهم في الطريق، و تحفزهم على الالتزام بقواعد السلامة.

وفي هذا الاطار خلدت جمعية السلامة المرورية تحسيس وتكوين فرع مولاي رشيد ، و مدرسة عبد الرحمان الناصر المتواجدة بتراب مقاطعة مولاي رشيد ، احتفالا باليوم الوطني للسلامة الطرقية يوم الخميس 18 فبراير 2021 وبشراكة مع المندوبية الاقليمية للتربية الوطنية مولاي رشيد التي دأبت على المشاركة السنوية في هذا النشاط بالمؤسسات  التعليمية بالمنطقة ، وقد تم الاحتفاء بهذه المناسبة هذه السنة تحت شعار “من اجل الحياة”
وفي كلمة للحاظرين بداية من المدير الاقليمي بالنيابة والعميد الامن المركزي ومدير مؤسسة عبد الرحمان ناصر والسيدة رئيسة الفرع الجمعية المنظمة لهدا الاحتفال اللذين اجمعوا عن مدى اهمية هده الانشطة التعريفية وخاصة التي تشارك فيها الفئة الفتية ، اللدين ابانو على مستواهم التعليمي وفهمهم الكبير لقانون السير من خلال المسرحيات وشرحهم للعلامات التشويرية بكل عفوية ،
وتمحورت هذه الأنشطة ، التي توجهت نحو متعلمي ومتعلمات مدرسة عبد الرحمان ناصر ، حول موضوع السلامة الطرقية واستهدفت بالخصوص تعريف الناشئة من خلال عروض نظرية وأشرطة مرئية ومسموعة وورشات تطبيقية كيفية التعامل الأمثل مع الطريق واحترام قانون السير.

كما قدمت خلال هذه العروض التي استحضرت المستويات التعليمية والفئة العمرية في ترتيب فقرات محتواياتها ومضامينها، التي أشرف على تنشيطها الاطر التربوية بالمؤسسة بمشاركة تلاميذ من مستويات مختلفة ، قدمت مجموعة من النصائح والتوجيهات للتلميذات والتلاميذ حول قواعد وأساسيات السلامة الطرقية واحترام قانون السير والجولان و توعيتهم بأخطار حوادث السير وأهمية نشر هذه الثقافة وضرورة الوعي بالكيفية المثلى للتعامل الآمن والسليم مع الطريق سواء كانوا راجلين أو راكبين أو سائقين لدراجاتهم الهوائية.
وعرفت مختلف الأنشطة المبرمجة خلال هذه التظاهرة الاحتفالية تفاعلا ايجابيا من لدن تلميذات وتلاميذ المؤسسة الذين أبدوا اهتماما كبيرا بها من خلال استفساراتهم وتساؤلاتهم العميقة حول مختلف الفقرات التنشيطية المتعلقة بالسلامة الطرقية ، وبفضاء المؤسسة قام بعض التلاميذ بالتعريف للاشارات مرور ومدي احترامها من طرف الكبار والصغار ، ودلك تحت انظار المدير الاقليمي بالنيابة ومختلف الاجهزة الامنية والسيد باشا المنطقة واطر الجمعية اللذين نوهو بهده الانشطة التعريفية التي قدمت من لدن كل التلاميد . كما نوه اباء اولياء التلاميذ والاطر التعليمية بالمؤسسة ، بالبعد التربوي و التحسيسي لهذا الموضوع الذي يكتسي اهمية قصوى، مؤكدين أن مثل هذه الحملات التحسيسية والتواصلية تحقق أهدافها ، حيث يتشرب التلاميذ مبادئ وأسس السلامة الطرقية للتخفيف من الآثار السلبية لآفة حرب الطرقات .

بقي ان نشير أن هذه التظاهرة التي لقيت النجاح بالتنظيم المحكم وبالانخراط الفعلي لكل اطر الجمعية والاساتذة والاطر التربوية بالمؤسسة، و بتنظيمها في احترام تام للتدابير الاحترازية والوقائية التي اقرتها السلطات العمومية ببلادنا بهدف الحفاظ على صحة وسلامة جميع المتدخلين في العملية التربوية بالمؤسسات التعليمية.

 

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً