الرئيسية سلايدر بدرب مولاي الشريف انهيار ثلاتة منازل في يوم واحد

بدرب مولاي الشريف انهيار ثلاتة منازل في يوم واحد

9 يناير 2021 - 8:53
مشاركة

إعداد حسن بوسرحان.

يوم الجمعة 08 يناير 2021 سوف يبقى يوم حزين عند ابناء الحي المحمدي وخاصة سكان درب مولاي الشريف ،دموع وبكاء ونواح دموع وحسرة رافقت عملية البحث التي قامت بها عناصر الوقاية المدنية عن ناجين محتملين في فاجعة انهيار منزل على مستوى درب مولاي الشريف بالحي المحمدي بمدينة الدار البيضاء.
لم تتمالك العديد من النسوة اللواتي كن يقطن بهذا المنزل، ونجين من الكارثة إثر مغادرتهن له قبل انهياره، أنفسهن، حيث لم يجدن سوى البكاء في انتظار ما ستسفر عنه عملية البحث تحت الركام عن الضحايا المحتملين.مواطنون ، الدين ازدادوا وعاشوا سنوات طويلة بهذا المنزل بحسب رواية بعض المواطنين للمنابر الا علامية التي حضرت بكتافة الى عين المكان.إلى أن الأسر القاطنة بهذه البناية سبق لها أن تواصلت مع السلطات بالعمالة عين السبع الحي المحمدي التي يوجد المنزل المنهار ضمن نفوذها الترابي قصد إيجاد حل لهم، حيث تمت طمأنتهم بتنقيلهم منه واستفادتهم من السكن؛ لكن الوعود التي تم إطلاقها بقيت حبرا على ورق، في حين قالت احدى المواطنين وهي تبكي بحرقة حيت حملت السلطات المحلية حيت تملصت من المسؤولية …..

ووعدت كل المسؤولين بانها سوف تقوم بالا حتجاج لايجاد حل لمشكلتها لان مصيرها اصبح مرتبط بالمبيت في الشارع .
حيت وصل عدد القاطنين بالمنزل المنهار الى عشرة اسر ……وفي الا تجاه الاخر كانت سيدة عيناها انتفختا من كترة البكاء حيت انهار المنزل التي كانت تقيم فيه فعرفت بان مالها هو التشرد كل شيء ضاع منها الوتائق الا دارية .
في حين نجد في الا تجاه الاخر السلطات المحلية بعمالة عين السبع الحي المحمدي تتبرا من دلك …بدعوى ان ان قاطني المنزل المنهار كانوا يحتلون المنزل بشكل غير قانوني بعد اخلائه من قا طنيه مدة مدة.
وفي المساء توسعت دائرة كارثة درب مولاي الشريف بالحي المحمدي بالبيضاء، لتشمل انهيار منزلين آخرين بشكل مفاجئ مساء اليوم الجمعة ، بينما كانت فرق الإنقاذ منهمكة في البحث عن ضحايا محتملين ما يزالون تحت أنقاض المنزل الذي انهار صباحا، وخلف في حصيلة مؤقتة قتيلا ومصابا.حيت دب الرعب والخوف في نفوس عناصر الوقاية المدنية والسلطات المحلية والأمنية التي كانت تؤمن عمليات الإنقاذ والتنقيب، إلى جانب ممثلي وسائل الإعلام والهلال الأحمر وسكان المنطقة، بعد انهيار مفاجئ للمنزلين المجاورين للمنزل المذكور، ولحسن الحظ أن الجميع فر هاربا للابتعاد عن حطامهما، والنجاة بأنفسهم، وإلا كانت ستقع كارثة حقيقية.


وارتفعت حصيلة ضحايا الانهيار إلى 3 قتلى من أسرة واحدة، بعد انتشال فرق الإنقاذ جثتي الأم وطفلها (5 سنوات) حوالي التاسعة ليلا من تحت الأنقاض.وكانت فرق الإنقاذ انتشلت جثة الأب بعد ظهر اليوم، فيما تمكنت صباحا من إنقاذ شخصين أصيبا بجروح متفاوتة الخطورة، نقلا إلى مستشفى محمد الخامس لتلقي العلاجات.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً