الرئيسية سلايدر تعليمات من والي جهة الدار البيضاء سطات لكل عمال عمالات الدار البيضاء

تعليمات من والي جهة الدار البيضاء سطات لكل عمال عمالات الدار البيضاء

3 ديسمبر 2020 - 8:26
مشاركة

تحرير واعداد حسن بوسرحان.

بناء على تعليمات من وجه  والي جهة الدار البيضاء سطات ، تعليمات الى  عمال مقاطعات الدار البيضاء،، يحثهم  لتبليغ رؤساء مجالس المقاطعات التابعة لنفوذهم الترابي، على الانخراط في عملية التلقيح التي ستشهدها كل جهات المملكة في  الاسبوع الاول من شهر دجنبر  المقبل لمواجهة انتشار وباء كورونا ( كوفيد-19)

كما وجهت ل16 المقاطعة المكونة لمدينة الدار البيضاء، تعليمات مم اجل الانخراط في عملية التلقيح، وتسخير كل الامكانيات والعتاد والموظفين لإنجاح الحملة الوطنية الكبرى للتلقيح . الاولى من نوعها بالمغرب .

كما تفيد المعطيات المتوفرة المؤكدة، ان التعليمات عمال عمالات مقاطعات الدار البيضاء للرؤساء، لأجل  تهيئة المراكز المختارة و التي ستكون خاصة  لعملية التلقيح، و كدا الشروع في عملية  التعقيم لاستغلالها ايام التعقيم والتلقيح ، كما ثم اخبارهم  بإعداد لائحة للموظفين الذين سينخرطون في العملية بمعيّة أُلاطر الصحية التي ستشرف على عملية التلقيح.

وقد التزم رؤساء المقاطعات بتوفير العتاد واللوازم الخاصة ، بمعية السلطات الادارية المحلية ، على الاشتغال، وتقديم الدعم اللازم للأطر الصحية المكلفة بعملية التلقيح، ومشاركة المديرية الجهوية في كل ما يخص هده العملية.

وفي هذا الإطار،قام السيد محمد النشطي عامل عمالة مقاطعات ابن امسيك ووفد من ممثلي المقاطعتين ومندوبية الصحة وممثل عن الشباب والرياضة لبعض القاعات المخصصة لهده العملية ،  تضيف ذات المصادر، شرعت بعض مقاطعات الدار البيضاء، كمقاطعتي سباتة وابن امسيك ، في عملية التعقيم الخاصة بالمراكز التي تم اقتراحها ك القاعات الرياضية وفضاء الشباب سباتة ومركب الحسن التاني ( بنسودة )  لتكون خاصة باحتضان عملية التلقيح، ولتسهيل العملية على  المواطنون قصد أخذ حقن ضد كوفيد 19 ، ( كورونا).
وانطلقت السلطات المحلية، على مستوى الدار البيضاء ومختلف المناطق على الصعيد الوطني، في عملية التهييء لهده الحملة  الوطنية ضد فيروس كوفيد 19 التي كان قد أعلن عنها صاحب جلالة الملك محمد السادس.

كما شرعت السلطات  الإدارية  بمختلف العمالات العمل لجمع إلاحصائيات الخاصة بالمواطنين التابعين لنفوذها، وإعداد لوائح لكل الساكنة  المتواجدة بترابها ،  وترتيبها حسب الفئات والأعمار، للخضوع لهدا تلقيح الوطني، و بتنسيق مع السلطات الصحية المحلية.

واستنفرت السلطات  الدوائر الادارية كل المقدمين، في تقسيم المواطنين  وتحيين اللوائح ، اعتمادا على  السن، لمعرفة الفئات العمرية المتواجدة داخل نفوذها الترابي، مما سيسهل عملية حصر المواطنين الذين يفوق عمرهم 45 سنة،  لكي يستفيدون من التلقيح بعد انتهاء مرحلة تلقيح كل المشاركين في الصفوف الأمامية المعلن عنهم سابقا .

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً