الرئيسية رياضة الفرق المغربية تفرط في نجومها (بنشرقي ) نموذج..من تحريراللاعب الدولي محمد سهيل

الفرق المغربية تفرط في نجومها (بنشرقي ) نموذج..من تحريراللاعب الدولي محمد سهيل

20 أكتوبر 2020 - 10:38
مشاركة

تحرير محمد سهيل
اعداد حسن بوسرحان


هدف بنشرقي فتح موضوعا مهما يهم الاندية المغربية الكبيرة  وعدم قدرتها على الحفاظ على نجومها  فبدل ان  تحضن بيضها تجدها  تتخلى عنه ليفرخ بعيدا عنها وبدل ان تتقوى هده الاندية وتزيد في صلابة بنيانها نجدها كل  فترة مجبرة على اعادة البناء واضاعة الوقت في البحث عن ملئ الفراغ وحتى بالنسبة للفرق الصغيرة فهي ايضا تبيع ولكن تبيع لتعيش وتستطيع دلك حين تقدم موسما استتنائيا بفضل بروز وتميز بعض لاعبيها فتاتي القروش الكبيرة لتصطاد مواهبها ولتلتهم افضل الخيرات لديها فتجدها تغادر الصفوف في الموسم الدي يليه وليستمر الحال دائما كما هو عليه كل في موقعه الفرق الكبيرة كبيرة   والصغيرة صغيرة ولا مجال للمنافسة ولا مجال للتغيير وتوسيع قاعدةالمنافسة.      دعونا نجتهد لدقائق حتى يتبين لنا الخط الاسود من الابيض في هدا الموضوع الدي تم فتحه بقوة مباشرة بعد نهاية مباراة الرجاء والزمالك ورؤية موهبة مغربية تقرب ناديا مصريا من مباراة نهائية وتضع عراقيل كبيرة امام حلم نادي مغربي .   
نتفق على ان عالم الكرة ⚽️ هو عالم للاستتمار والبحث عن الصفقات المربحة وهده السوق تحتاج الى دكاء ودهاء وبعد نظر تقني  فهدا الميدان ادن يعتبر سوقا تروج فيه البضائع وما تقوم به الاندية المغربية الكبيرة يعتبر امرا عاديا  لكن هده العمليات التسوقية تحدث جدلا ولا اريد ان اركز كتيرا على ان كلمة صفقة في المغرب لها مفهومها الخاص وتحوم حولها دائما الكتير من  الشك ومن الشبهات  حول ما هو معلن وما هو مخفي في كواليسها  بل ساركز اكتر على  انه من النادر جدا ان ترى استفادة واضحة من تلك المداخيل المهمة لتقوية النادي وتغطية الخصاص الدي تحدته مغادرة تلك المواهب وهو الشيء الدي يغيض الانصار ويدفعهم للاحتجاج وطرح علامات التعجب اكتر من علامات الاستفهام لكن دعونا نصطف الى جانب الرؤساء ولو لدقيقة بل ونتخيل انفسنا اصحاب سلطة القرار والحسم في موضوع البيع والشراء سنرى انه ربما سيكون من الدكاء والدهاء ان تبيع  افضل لاعبيك ستقول لي لمادا تقول هدا الكلام.  ساجيبكم بانه ادا عرف السبب بطل العجب. اللاعب المغربيي يا سادة يتميز بانه لاعب يصعب عليه التبات على حال في مردوديته وانتاجه فهو اليوم في حال وفي الغد نقيض دلك ولدي لائحة طويلة من اسماء لاعبين لم يفهم احد سبب تدني مستواهم بشكل رهيب بعد فترة تالق مبهر وهدا الامر يحتاج منا الى  دراسة مركزة على مستوى التكوين لتقوية سيكولوجية اللاعب لان الجوانب الدهنية لدى الممارس المغربي ضعيفة
جدا الا من رحم ربي فيكفي ان  يمر بفترة سيئة يقدم خلالها مباريات سيئة فتصله الاحتجاجات والانتقادات لتراه متوترا غير قادر على تحمل الضغوطات وتجاوز الاوقات العصيبة  خصوصا بالاندية الجماهيرية حيث يصعب على الكتيرين تجاوز دلك  لدلك وانت كرئيس او ادارة  لا تتاخر في بيع لاعب حين تكون اسهمه مرتفعة وعليه الطلب  والا فسوف تندم  ولدينا امتلة كثيرة في هدا الباب فقط شغلوا محرك الداكرة لديكم   .لكن ما يغضب المناصر المغربي  هو ان يرى بعض الاندية العربية الكبيرة لا تتصرف متل انديتنا المغربية وتحافظ على نجومها بالرغم من العروض المغرية التي تسيل اللعاب ودلك  في اطار سعيها لبناء فريق قوي يحصد الاخضر واليابس وما بينهما وياتي هنا اسم ابو اتريكة نجم الاهلي السابق واسطورة الكرة المصرية ليفرض نفسه بقوة فالفرعون المصري ظل حاملا لقميص ناديه لعشر سنوات متتالية  مساهما في خلق دريم تيم  فريق الاحلام الدي افاد النادي والمنتخب ولا احد اكثرت للعروض المتساقط،المضحك المبكي في قصة السوق والانتدابات اننا منذ فترة اصبحنا سوقا مفضلة وهناك طلب على لاعبينا، ولم يقرا مسؤولوا الاندية ما بين سطور الصفقات وما تحتها لانهم كانوا فرحين بارقام البيع ولم ينتبهوا الى كون ان العملية فيها استراتيجية
عمل  دكية باضعاف لقدراتهم في المسابقات الافريقية حيث سيدخلون في صراع  مع نفس المشترين  الدين يفضحونهم حين  يقدمون لهم صورة عن كيفية التدبير والتسويق اد ان  نفس السلعة تباع بعد فترة بارقام اكبر بكثير  مما كلفتهم راسية بنشرقي تدفع الكتيرين لتشغيل المخيخ في رؤوسهم نعم لكل رئيس وادارته الحق كل الحق في ان  يبيعوا ما يريدون ومتى يريدون  لكن ليس لهم الحق في ان لا يعوضوا خروج النجوم املؤوا خزينة النادي واملؤوا حتى جيوبكم لا يهم دلك في شيء بالنسبة للمناصر ولكن لا تفرغوا عيوننا وعيون العشاق من ابداعات هؤلاء الموهوبين القلائل لتملؤوها  بالرداءة

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً